سيروم العين من مجموعة “أوركيدي أمبريال” من”جيرلان”

تتلو قصّتنا من دون أن تتحرّك شفاهنا، وتكشف عن مزاجنا وتفضح الكثير في بعض الأحيان – جرعة مفرطة من أشعة الشمس، أو الدموع التي نرغب في إخفائها، أو ليلة من دون نوم. تُعتبر الملامح التعبيرية التي تتركّز حول العينَين أداة قويّة للتواصل، وهي تضمّ البشرة المحيطة أيضاً. فهي ترمز إلى رفاهيّتنا ورغادة العيش عندما تكون نضرة ومشرقة، وتضمر فرحتنا – حتّى لو كانت عينانا مشعتَين عندما تكون داكنة وباهتة.

إن ناحية محيط العينَين هي شديدة الهشاشة خاصّةً تحت وطأة حوالي 30 ألف رمشة في اليوم، إذ تكون البشرة في هذه الناحية أرقّ بنسبة 38% بالمقارنة مع باقي الوجه. وعلى الرغم من تواجد شبكة كثيفة جداً من الأوعية الدموية، يكون تدفّق الدم أكثر بطءاً في هذه الناحية. وتبدأ الظلال بالظهور مع مرور الوقت بسبب أسلوب حياتنا. فليس بالتالي غريباً أن تكون أوّل ناحية تظهر عليها علامات تقدم البشرة في السنّ. لمواجهة هذا الواقع، ابتكرت “جيرلان” Guerlain مستحضراً إستثنائيّاً. يدمج سيروم العينَين الجديد من “أوركيدي أمبريال” Orchidée Impériale Eye Serum كلّاً من تكنولوجيا الأوركيديا الذهبيّة Gold Orchid Technology المتطورة (التي تحارب كلّ العلامات الظاهرة لتقدم البشرة في السنّ) ومركّب Bright Eye الحصري.

وتضمّ هذه التكنولوجيا، وهي وليدة مركز أبحاث “جيرلان” العلميّة Guerlain Scientific Research، مجموعة من المكوّنات النشطة المتطوّرة التي تصحّح كافة أسباب ظور الهالات الداكنة عند ناحية محيط العينَين بدءاً من العلامات المرتبطة بالأشعة فوق البنفسجية وصولاً إلى الهالات الداكنة الناتجة عن التقدم في السنّ والانتفاخ التي تساهم في جعل التعبير داكناً. يوماً بعد يوم، تتلاشى علامات التعب وتُستعاد النضارة ويبرز الإشراق. فيبدو التعبير وكأنه مضاء من الداخل، ويكون أكثر هدوءاً وجهوزيّة لنقل أفضل رسائلنا. نشعر بجمال أكبر وبازدياد تعبير ملامحنا أمام المرآة والناس على حدّ سواء. نتمتّع بطبيعيّة أكبر!

مركّب BRIGHT EYE COMPLEX

التكنولوجيا الحصريّة لإشراق الملامح

مستخلص الأوركيديا البيضاء،

الحليف المقاوم للبقع، ويضمّ:

 

مستخلص براسوكاتليا: زهرة الأوركيديا الشهيرة ضمن مجموعة “أوركيدي أمبريال” Orchidée Impériale المعزّزة للإشراق والتي تستهدف اضطرابات تلوّن البشرة بفعل الميلانين، بدءاً من التشكيل في عمق طبقة البشرة السطحيّة وصولاً إلى انتقالها إلى سطح البشرة.

مستخلص شجرة الحرير: وهو الكاشف المضاد لظهور الظلال والذي يحارب اضطرابات تلوّن البشرة غير الناجمة عن الميلانين*. مع مرور الوقت، تبدأ ترسّبات تلوّن البشرة بالأصفر-البنيّ والتي تُعرف بالليبوفوسين بالتراكم في الخلايا ممّا يساهم في إبهات التعابير. من جهةٍ أخرى، يقوم التراكم السكّري بجعل البروتينات صلبة ممّا يؤدي إلى اصفرار هذه الناحية واكتسابها لوناً داكناً. ومع زيادة كثافة السكّر في البروتينات، تُصبح داكنة وتشكّل تجويفات ونتوءات تمتصّ الضوء. وتقوم شجرة الحرير أيضاً من خلال تخفيف تراكم السكّر وإزالة سموم الليبوفوسين بتعزيز التخلّص من فائض الشوائب اللونية غير الناجمة عن الميلانين.

مستخلص السفندر المدبب: معزّز الإشراق. يمنع مستخلص السفندر المدبب ظهور الهالات الزرقاء، وهو مكوّن نشط رائد في مجال إعادة تحفيز الدورة الدموية في أوعية البشرة الرقيقة.

“رامنوسوفت” Rhamnosoft: المستحضر المتخصّص في مجال مقاومة الانتفاخ. يُعتبر هذا المكوّن النشط مستحضراً ناتجاً عن التقنية الحيوية، ويقوم بتخفيض نفوذيّة الخلايا ويحمي غشاءها للحدّ من الانتفاخ. يكون التعبير أكثر نضارة ويبدو مفتوحاً.

* المكوّن خاضع لتجارب مخبريّة.