تألق روجيه دوبوي بإصدار فالفت باللون الأسود

يشهد العام 2016 الذي أعلنه روجيه دوبوي عام الديفا الفاتنة طرحَ خمسة إصدارات رائعة من موديل فالفت تؤكّد كلّها على مكانة المصنع كـصانع جواهر تحفٍ فنيّة نادرة. ويجسّد العرض الأول في العالم لثلاثية فالفت باللون الأسود الأوجُه العديدة لهذا الإعلان بقوّة.

إن امرأة فالفت باللون الأسود تحرّكها روحٌ منتصرة. يتمّ نقل معايير هذه المرأة المتحرّرة عبر نهجٍ غير تقليدي تجاه الحياة ونمط العيش. ويعني تصرّفها الثائر أنه يمكن النظر إليها على أنها متطرّفة أحياناً ولكن متآمرةً دائماً.

تتميّز كلٌّ من الموديلات التي تتألف منها الثلاثية بالاستخدام السبّاق لأحجار كربونية ممّا استدعى تقنيةً مُطوّرة حديثاً وحائزة على براءة اختراع. بما أن الماسات هي شكلٌ بلّوري من الكربون، فيمكن النظر إلى هذا الأسلوب على أنه يمثل الدمج بين جوهرتَين مختلفتَين. تساهم هذه الموديلات في تعديل النظرة الذكورية إلى الكربون الذي يتمّ تحويله هنا بشكلٍ يُضفي عليه نمطاً أنثوياً مُحكما. وعلى صعيد الراحة، تضمن هذه المادة المتطوّرة والأخفّ وزناً من الذهب بعشر مرّات إحساساً خفيفاً ومريحاً على المعصم، في حين تولّد التقنية المتعدّدة الطبقات تأثيراً متموّجاً يمنح كلّ ساعةٍ مظهراً فريداً حقاً.

تتمتّع القبضة الكربونية بالكامل في فالفت باللون الأسود بقوة جمالية لا شكّ أنها ستكون لافتة –وبالتالي فهي ملائمة تماماً للجانب الأنثوي المنتصر الذي تعبّر عنه بشكل أنيق للغاية.

في الإصدار الرائع الذي تمّ الكشف عنه في المعرض العالمي للساعات الفاخرة SIHH 2016، تزيّن هالةٌ مؤلفة من 66 حجرة ترمالين بارايبا عيار قيراط واحد تقريباً إطارَ الساعة و”الجزء الناتئ الثالث الذي يرتبط به السوار”. تتألّق هذه الأحجار النادرة للغاية بلمعانٍ فريد يعوّض عن خلفية الميناء الكربونية الداكنة بشكلٍ مثالي. ويتوافق مع هذا اللمعان اللونُ الرمادي المتلألئ للسوار الساتاني.

أما الإصدار الثاني، فيتحلى بذات الدرجة من الجاذبية حيث أنه يحمل ميناءً من عرق اللؤلؤ الأبيض مُحاطاً بـ66 من أحجار إسبينل باللون الأسوداء – حجر نادر آخر – يبلغ وزنه 1,3 قيراط تقريباً. يأتي هذا الموديل الأنيق مزوّداً بسوار أسود من القماش الحريري الناعم ومصنوع بواسطة تقنيات متطوّرة.

ويجسّد الإصدار الثالث والنهائي من هذا العرض الأول في العالم النقاء الناصع مع نُبل الماسات البيضاء التي تُحيط بالميناء من عرق اللؤلؤ وسوارٍ أبيض وأنيق.

في كلٍّ من هذه الموديلات الأنيقة والعالية التقنيّة، تقوم مشابك فالفت باللون الأسود التي تُثبّت الجواهر بتعزيز التأثير البصري للحجارة. ويتلاعب كلّ إصدار بلمسات متباينة مثل الأرقام الرومانية والمؤشرات والعلامات الذهبية.

يتزايد إعجاب النساء – لا سيّما نساء تشكيلة فالفت باللون الأسود – تجاه رقّة صناعة الساعات الميكانيكية. فسوف يقدّرنَ بشكل طبيعي نظام الحركة الميكانيكي المؤلّف من 172 قطعة بضبطٍ دقيق في خمسة مواضع مع احتياطي طاقة لمدّة 48 ساعة. كما يأتي عيار RD821 مطليّاً بالروديوم ويحمل زينة « Côtes de Genève » وتشطيبات دمغة جنيف فيتجلّى جماله عبر ناحية الساعة الخلفية من بلّور الزفير.

ويوضح غريغوري بروتان قائلا: “يشكّل تعقيد التحديات الذي يكمُن في ابتكار ثلاثية فالفت باللون الأسود مثالاً رائعاً عن كَون روجيه دوبوي “صانع جواهر تحفٍ فنيّة نادرة”. فهو في الواقع صانع جواهر حقيقي من خلال اختياره الراقي للجواهر والتحكّم التقني المتجسّد في ترصيعها. تعد ساعاته نادرة حقاً سواء على صعيد الجواهر المُختارة أو على صعيد التوليفات الجريئة التي تجسّدها. كما أنها غنيّة بحسّ فنيّ فريد من خلال توازنها الجماليّ وتلاعبها بتباينات لونيّة وأشكال هندسية وتركيبات أنيقة”.

Advertisements