نقدم مجموعة باركو بالاديانو

on

توفر الحدائق بأسلوب بالاديو لمنطقة فينيتو، جمهورية البندقية، حلم حياة. تندمج الهندسة المعمارية الكلاسيكية مع المناظر الطبيعية لتبتكر رؤية متوازنة بشكل مثالي، دائمة التطور مع مرور المواسم. وبهندستها في القرن السادس عشر على يد المهندس المعماري أندريا بالاديو، تواصل الفيلات والحدائق بالإلهام لغاية اليوم.

تقدم بوتيغا فينيتا “باركو بالاديانو” Parco Palladiano، مجموعة جديدة من العطور للنساء و الرجال مستوحاة من الحدائق بأسلوب بالاديو لمنطقة فينيتو في ايطاليا ، حيث تأسست بوتيغا فينيتا في 1966. هذه العطور الستة هي من بنات أفكار مدير الابداع الفني توماس ماير الذي أشرف على ابتكارها، وثمرة تعاون ثلاثة من كبار صانعي العطور. كل عبير هو “رائحة عطرية مخادعة”، يجسد لحظات وتجارب مختلفة في حدائق بالاديو.

تذهب مجموعة Parco Palladiano عميقاً إلى قلب وجوهر بوتيغا فينيتا، وإلى جذورها الضاربة في تقاليد وجمال منطقة فينيتو. ومنطقة فينيتو هي البيت الطبيعي لبعض من أعظم الفنانين والحرفيين في العالم، المتميزين بالخبرات والمهارات المتوارثة من جيل إلى جيل منذ قرون. إنها منطقة حيث التصاميم الأزلية من ابداع الإنسان تبرز في انسجام مثالي مع البيئة المحيطة بها.

يقول توماس ماير، ” بالنسبة لي، بالاديو هي مصدر لإلهامات لا متناهية وفي طرق متعددة”. ويتابع، “كان والدي مهندساً معمارياً درس وعمل في بالاديو، لذا كانت دائماً تعاليمه جزءاً من حياتي حتى قبل أن أبدأ بالعمل كمدير للابداع الفني في بوتيغا فينيتا. كان بالاديو حرفياً كما كان مهندساً معمارياً يبحث عن الانسجام والتناغم في كل شيء. تمثل مجموعة Parco Palladiano هذه، والمستوحاة من الحدائق بأسلوب بالاديو، لمسة من الكمال على الأرض وروعة زراعية مثالية.”

يمكن إيجاد ورش بوتيغا فينيتا للمنتجات الجلدية التي تحظى بتقدير عالٍ في فيلا أعيد ترميمها خارج فينشينزا، وهي مدينة تشتهر بالأبنية بأسلوب بالاديو. كذلك، بوتيغا تثمّن فينيتا غالياً

علاقتها مع الحرفيين البارعين في مجالات متعددة، سواء كانوا متختصصين في الحقائب بنمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) أو ابتكار عطور فريدة للدار.

ويقول توماس ماير، “أجريت بحثاً عن الأصناف التي تنمو في هذه الحدائق لمنطقة البندقية.” ويتابع، “هناك عائلات مختلفة من الزهور، الأخشاب، البهارات وأشجار الفواكه. من هذا المنطلق، استخدم صانعو العطور هذه المكونات لابتكار ستة عطور، مختلفة عن بعضها كثيراً ورائعة جداً.”

العطور

نتيجة لأكثر من سنتين من العمل، جاءت مجموعة Palladiano collection بأرقام رومانية بسيطة – I، II، III، IV، V وVI – لتعكس الإرث الكلاسيكي للفيلات بأسلوب بالاديو. ومثل أي شيء تبتكره بوتيغا فينيتا، تعبر مجموعة Parco Palladiano عن الركائز الأساسية للدار: الجودة الراقية للمواد المستخدمة، الحرفية الماهرة، الأداء العملي العصري، تصميم بطابع أزلي لكنه مع ذلك مبتكر.

مواصلة في تقليد بوتيغا فينيتا بالتعاون الفني بين توماس ماير وفنانين مشهورين عالمياً في مجالات مختلفة، تتضمن Palladiano collection عطوراً عمل على تطويرها صانعو عطور كبار معروفون بحساسياتهم العالية والمميزة: ميشال ألمايراك، دانييلا أندرييه وأليكسيس دادييه.

منذ بدايتها، شكّل ميشال ألمايراك جزءاً من قصة عطور بوتيغا فينيتا مع ابتكار أول عطر نسائي مميز للدار، Bottega Veneta. بعد ذلك ترسخت أكثر علاقته مع بوتيغا فينيتا، فقام أيضاً بابتكار عطري Eau Legère وEssence Aromatique.

قدمت دانييلا أندرييه عطر Knot للسيدات، بالإضافة إلى تعاونها في أول عطور رجالية للدار مع Bottega Veneta Pour Homme وPour Homme Extrême.

مع مشروع Parco Palladiano، يبتكر أليكسيس دادييه أول عطوره لبوتيغا فينيتا. ويقول أليكسيس دادييه، “إن العمل مع توماس ماير ملهمٌ جداً، لأنه يمتلك في فكره قصة واضحة عن العالم الذي يريد ابتكاره مع العطر.”

ويقول توماس ماير، “أنا منبهر بعملهم هذا. مع مجموعة Parco Palladiano، ابتكروا عطوراً تتوسع وتخبر قصة جديدة عن عالم بوتيغا فينيتا.”

PARCO PALLADIANO I

تثير هذا العطور اللحظات الباكرة لبداية اليوم، عندما تبدأ الشمس بالشروق على حديقة ما تزال مغمورة بقطرات الندى الصافية. ويقول ميشال ألمايراك، “لهذا العبير، غمرت نفسي في التنظيم الرائع والمذهل لعالم فيلات منطقة البندقية، مبتكراً العطر في الوقت الذي كنت اكتشف خلاله الحدائق.”

إن أرقى أشجار هذه الحدائق وأكثرها نبلاً هي الماغنوليا، وهذا العطر لا يجسد فقط الزهرة بل التجربة الحسية الكاملة للجلوس تحت شجرة الماغنوليا: الطابع الخشبي للحاء الشجرة، الألوان الرائعة للأوراق الجلدية، العذوبة القوية لأوراق الزهور.

PARCO PALLADIANO II

يقول أليكسيس دادييه، “تشكّل شجرة السرو رمزاً للمناظر الطبيعية لمنطقة البندقية، ويرسم شكلها الرشيق رابطاً بين الهندسة المعمارية بأسلوب بالاديو والطبيعة. يمتاز العبير بحيوية الربيع الكاملة، وهو شديد الاخضرار والانتعاش.”

يتكشف العبير العمودي لأوراق شجر السرو مع شخصية مزدوجة: اخضرار عميق وداكن جنباً إلى جنب مع انتعاش متألق ومحفِّز، اللذين يزيد حدة البهار الوردي من التباين بينهما.

PARCO PALLADIANO III

يعيد هذا العطر ابتكار لحظة في فصل الخريف، من خلال المرور بالقرب من شجرة إجاص في بستان إجاص أصبح تقريباً ناضجاً جداً وجاهزاً للقطاف، حيث تتساقط الثمار من الأغصان على العشب الأخضر.

يتم الارتقاء بدفء الإجاص الذي أنضجته الشمس من خلال دفعة من أوراق النعناع الطازجة. توقل دانييلا أندرييه، “إنها رحلة خيالية حيث تتداخل الفصول ببعضها مثل متاهة، وتختلط ذكريات الحدائق المزهرة مع تلك التي لطفولتنا.”

PARCO PALLADIANO IV

يقول أليكسيس دادييه، “بعد الظهر، تبدو أمواج زهور الأزالية (azalea) التي تكسو أرض حديقة بأسلوب بالاديو ساحرةً. أردت ان ألتقط إحساس حديقة في الصيف مع ارتفاع العبير تحت أشعة الشمس.”

تنشر زهرة الأزالية الملوّنة، التي نادراً ما تُستخدم في صناعة العطور، عبيرها السلس والشمسي في حين تضفي نغمة ناعمة من الكستناء المخملية نسيجاً إلى العطر لتكشف عن مشاهد فاخرة.

PARCO PALLADIANO V

يستحضر هذا العطر الذي ابتكرته دانييلا أندرييه رحلة في اتجاه أعشاب عطرية لحديقة بالقرب من فيلا. ففي الوقت الذي تسطع فيه أشعة الشمس على الحدائق، يوفر ممر الأشجار ظلاً خفيفاً وينضم إلى عطر هذه اللحظة المثالية خلال وسط فترة بعد الظهر.

يجمع النسيم العطري الخشبي والحاد قليلاً رقّة شجر الغار مع قوة أوراق إكليل الجبل (rosemary) ونعومة المريمية (sage). وتقول أندرييه، “كانت نيّتي إعطاء حياةٍ لأناقة هؤلاء

الحدائق، كذلك لطابعها غير الكامل، حتى أجعلها أكثر رومانسية.”

PARCO PALLADIANO VI

يركز العطر السادس، الذي ابتكره ميشال ألمايراك بالتعاون مع ميلين ألران، على وردة شاعرية أمضت النهار بطوله تحت أشعة الشمس، فأصبحت جذابة، حادة وشبه ناضجة.

وتقول ميلين ألران، “الوردة هي أكثر الزهور أناقة. إنها الأعلى أناقة والأعلى كثافة.” تقلّص الوردة الفاخرة الهوة بين الأبنية والطبيعة، إذ يتم قطفها وإحضارها إلى داخل الفيلا للأمسيات، إذ تتحد كثافتها مع الدفء الخشبي للمفروشات.

القوارير

تعكس كل قارورة من مجموعة Parco Palladiano تقاليد بوتيغا فينيتا ومنطقة فينيتو، مع وجود نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) المميز للدار في قلب التصميم.

يتم التعرف فوراً على نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) الرائع من بوتيغا فينيتا، وهو تصميم متشابك ومميز للجلد طوّره وأتقنه حرفيو الدار المهرة. ومن خلال التركيز على نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato)، بدأ توماس ماير إعادة إحياء بوتيغا فينيتا محتفلاً بالخبرات المذهلة التي ما زالت لليوم في صميمها وجوهرها.

يعبّر شعار بوتيغا فينيتا، “عندما لا تكون الحروف الأولى لاسمك كافية”، عن فلسفتها في التفرّد والثقة بالنفس، في حين يعكس الجمالية السرية والراقية لتصميم نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) المميز. يُبرز هذا النمط الحرفية الإيطالية في أعلى مستوى لها ويكشف عن الفخامة الرصينة لبوتيغا فينيتا المتجذرة في المواد عالية الجودة وتقاليد الحرفية في منطقة فينيتو.

بالنسبة لمجموعة Parco Palladiano، يظهر نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) على كامل القارورة، الغطاء والعلبة. والقارورة نفسها مستوحاة من صناعة الزجاج في مدينة البندقية، الجمالية وضعت تحديداً لعطور دار بوتيغا فينيتا.

العالم الإيطالي للعطور من بوتيغا فينيتا

تُخبر عطور بوتيغا فينيتا قصصاً عن تجارب وخبرات إيطالية مثالية. منذ العطر الأول، أراد مدير الابداع الفني توماس ماير أن يُعطي معنى للعطر، مثيراً من خلال عبير محدد لحظات إيطالية، مجسداً الجمال الأزلي وتراث الأرض.

مع كل ابتكار جديد، تبدأ قصة تعطي حياة إلى أحد الأوجه المميزة لإيطاليا، من المناظر الطبيعية والأجواء إلى الحياة التي تُعاش فيها. هذه المقاربة هي فريدة في عالم العطور، ونموذجية في التزام بوتيغا فينيتا لرسم مسارها الخاص.

ويقول توماس ماير، “لدينا تطور طبيعي في كل شيء نقوم به في بوتيغا فينيتا، ومع العطور يأتي عبر القصص التي نخبرها من خلال العبير.” ويتابع، “لقد بدأنا مع العطور النسائية، ثم توجهنا إلى الرجال. الآن لدينا Parco Palladiano. معها نبتكر عالماً، عالماً نعمل فيه دائماً معاً.”

 

Advertisements