Dune مجموعة اكسسوارات خريف/شتاء 2016

يتجه عالم الاكسسوارات نحو صيحة جديدة خلال موسم خريف/شتاء 2016، حيث تمت إعادة تشكيل الخلفيات المتضادة، واستثمار الألوان والقوالب من أجل اكتشاف أبعاد جديدة

بدأت معالم الجمالية العصرية والنقية بالظهور مع دخولنا أجواء الموسم الجديد، وذلك من خلال التصاميم غير المبطنة، والحد بالدرجة الأدنى من استخدام المشغولات المعدنية، وظهور الخطوط الرئيسية والرقيقة للعلامات التجارية الفاخرة. حيث تبرز الخلفيات الهادئة لدرجات البيوتر، والأزرق الداكن، والرمادي الدافئ عبر مجموعة تصاميم حقائب البوكيت، وحقائب توتيه المجنحة، وحقائب التسوق سافيانو، التي صممت لتحقق نقلة انسيابية وهادئة إلى موسم الخريف. أما تصاميم الحقائب اليومية فأصبحت تتمتع بقدرة أكبر على التكيف، وتبرز من بينها حقائب توتيه بالمقبض العلوي المرفقة بمحفظة يد إنفلوب قابلة للفك والتركيب، للحصول على خيارات ارتداء متعددة ومتنوعة.

 

من جهةٍ أخرى، نجد أن لون الزبرجد الزيتوني أضحى الصبغة الرئيسية لهذا الموسم، فهو يظهر وبقوة ضمن تصاميم هذه الصيحة الصاعدة. ومن أبرز ملامح هذه المجموعة حقائب التسوق الضخمة المصنوعة من الفراء، وحقائب البوكيت المطرزة، وحقائب السادل بالأطراف المنحنية، ومحافظ اليد المصنوعة من عدة مواد والمزودة بأغطية قابلة للطي، المتوفرة ضمن مجموعة متنوعة من درجات الكاكي لقماش السويدي المزأبر، ودرجات الأخضر الغامق للجلود.

وتبقى الرقع من الملامح الرئيسية لمجموعة اكسسوارات خريف/شتاء 2016، حيث يتجلى حوار الألوان والطبعات على حقائب التوتيه بمقبض اليد العلوي، والحقائب الجانبية بحمالة السلاسل. كما أن موجة الاستعانة بالمواد المختلفة تنامت عبر تصاميم هذا الموسم، حيث قارب مفهوم “القص واللصق” نسيج القماش المتكامل من خلال تصاميم الحقائب المحمولة على الكتف. ونجد طبعات جلد الفهد تتداخل مع طبعات جلد الزواحف بالألوان المعدنية، والألوان الأحادية لجلد المهر الصناعي، والدرجات الهادئة لألوان قماش السويدي.

 

بالمقابل، تمت إعادة صياغة تصاميم الحقائب الصغيرة ضمن مجموعة خريف/شتاء 2016، وذلك عبر تقليص عنصر الحجم بدرجة كبيرة. حيث تمت الاستعانة بقطع بالغة الصغر للخروج بجمالية خاصة ولمسات رقيقة لعمليات الترصيع والتلميع والصقل النهائية. أما تصاميم الحقائب الجانبية، وحقائب المقابض العلوية، وحقائب البوكيت فتناهت إلى أبعاد مصغرة ضمن مجموعة متنوعة من درجات ألوان الأحمر التوتي، والأزرق الداكن، والوردي.

 

وتعكس تصاميم حقائب المساء والسهرة جوهر الرومانسية الحالكة، حيث تم تصنيع محافظ مينوديير من أقمشة الديباج، والدانتيل الأسود الشفاف، وطبعات الأزهار، والساتان، ودرجات أسود منتصف الليل الهادئة. أما الشال الضخم المصنوع من الفراء الصناعي فقد أضفى بريقاً راقياً إلى جانب القفازات الجلدية الكلاسيكية المثقبة، وأساور القيد المصنوعة من الفراء الصناعي، والشرائط المطرزة.

Advertisements