كارل أف بوشرر تطلق حملة تروجية مع ليزا هايدون

أعلنت علامة الساعات الفاخرة كارل أف بوشرر عن إطلاقها حملة ترويجية مع السوبر موديل والممثلة ليزا هايدون في منطقة الشرق الأوسط والهند، وتركز الحملة على إبراز جمال كل ساعة تقدمها العلامة من موطنها في لوسيرن. كما تحتفل الحملة بالشراكة مع الممثلة التي تتمتع بشخصية عصرية وجمال آسر، وكذلك بما قدمته العلامة من تصاميم استثنائية في معرض بازل 2016

قامت كارل أف بوشرر، علامة الساعات السويسرية الفاخرة، بإطلاق حملة ترويجية جديدة مع عارضة الأزياء والممثلة الهندية ليزا هايدون، وقام بتصوير الحملة مصّور المشاهير أتول كاسبيكار،

وهي تحتفل بما تقدمه العلامة من تصاميم راقية وكذلك بالشراكة مع ليزا.

أصبحت ليزا هايدون من سفراء علامة كارل أف بوشرر خلال السنوات الأخيرة، وهي معروفة بما تقدمه من أعمال حازت على إعجاب الجماهير سواء في مجال الأزياء أو صناعة الأفلام في الهند. ويعد فيلم الملكة من أبرز الأعمال التي شاركت فيها حيث تأهلت عن دورها فيه للحصول على لقب أفضل ممثلة في دور مساعد في جوائز فيلم فير، إلى جانب حصولها على عدد من الجوائز المرموقة الأخرى.

وتقدم الحملة تصاميم إبداعية متميزة في اللوحات الإعلانية وتتألف من صورة ليزا هايدون ومصانع كارل أف بوشرر في الخلفية محاطة ببحيرة لوسيرن، حيث تمت طباعتها باستخدام أسلوب الباروك، ويستخدم العمل الفني هذا النمط تكريماً لتاريخ كارل أف بوشرر العريق واضعاً في اعتباره تأثير أسلوب الباروك على العمارة في موطن العلامة.

وتتشارك ليزا العديد من المواصفات مع علامة كارل أف بوشرر خاصة العالمية، فهي تأتي من عائلة متعددة الجنسيات فأمها تتحدر من أستراليا ووالدها من الهند، ما عاشت ليزا حياتها ما بين الهند واستراليا والولايات المتحدة الأمريكية.

وقد تألقت ليزا بإطلالتها في اللوحات الإعلانية التي ارتدت فيها فستاناً أبيض برز بصورة واضحة عن الخلفية ذات اللون الذهبي، كما انسجمت إطلالتها بتناغم مع الدرجات اللونية المستخدمة في كتابة اسم العلامة الأيقونية، وتتشارك ليزا مع العلامة العديد من القيم التي تشمل الروح الحرة والقوة الإبداعية والذوق الرفيع.

وفي هذه المناسبة صرّح ساشا موري، الرئيس التنفيذي لعلامة كارل أف بوشرر: “نحن فخورون بالشراكة مع ليزا، فقد كان العمل معها متعة حقيقية خلال السنوات الأخيرة، فهي تجسّد فلسفة العلامة وما تمثله تشكيلات ساعاتنا، وإنّه من الهام جداً أن يحمل سفير العلامة نفس القيم للمؤسسة.”

وقد قامت ليزا بتمثيل العلامة على أكمل وجه على مدى السنوات، وارتدت الساعات النسائية للعلامة في عدد من المناسبات الهامة وصرّحت من جانبها: “أشعر عند ارتداء ساعات كارل أف بوشرر بالفخر والعراقة والشغف والحرفية المكرسة في كل قطعة، حيث تعد كل منها تحفة فنية راقية تتفرد بأصالتها. تعجبني ساعة باثوس ديفا وألاكريا للمناسبات المسائية، أما ساعة سكوبا تيك فإنها ملائمة لكافة المناسبات والإطلالات، فمع أنها ساعة سباحة إلا أنها عملية ويمكن استخدامها عند أداء التمارين الرياضية. وتدور الحملة الترويجية حول تمثيل الجمال الخالد والذوق الرفيع في كافة ساعات كارل أف بوشرر، كما حرصنا في الحملة على عكس جوهر العلامة وما تقدمه من حرفية عالية في كل قطعة.”

وعلّق مصوّر المشاهير أتول كاسبيكار الذي التقط كافة الصور في الحملة الترويجية: “إن الجمع ما بين ليزا وعلامة كارل أف بوشرر في هذه الحملة الترويجية يعد أمراً مذهلاً لما يتشاركانه من مواصفات. وأثناء التصوير

قمت بالتركيز على إبراز ما تتمتع به كل ساعة من شخصية متفردة، إلى جانب ذلك أضفت ليزا وما تتمتع به من إطلالة متفردة المزيد من الحيوية على العمل الفنية حيث جعلت من مفهوم “صنع في مدينة لوسيرن” الذي تتميز به علامة كارل اف بوشرر أكثر واقعية.”

تستقي علامة كارل أف بوشرر إلهامها في صنع الساعات الفاخرة من موطنها في لوسيرن الذي يتمتع بتاريخ عريق، وتحرص على تقديم أعلى معايير الجودة في كل قطعة، وهي معروفة بالجمع ما بين الحرفية العالية والشغف في ابتكار تصاميم مميزة تعكس الذوق الرفيع منذ العام 1888 تحت شعار من صميم لوسيرن.ستنطلق الحملة في الشرق الأوسط والهند عبر الوسائط الإعلامية المتعددة، والتي ستشمل مبدئياً الإعلانات عبر الإعلام المطبوع والمرئي إلى جانب إطلاق الإعلان المصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومختلف نقاط بيع العلامة التجارية.

Advertisements