بوتيغا فينيتا –Eau Sensuelle

on

رؤى فينيتو

كشف توماس ماير، المدير الإبداعي لبوتيغا فينيتا، عن أحدث عطور الدارEau Sensuelle : صيغة شبابية وحسّي لعطر بوتيغا فينيتا أو دو بارفين المميز. يعكس غروب الشمس ظلاً حيوياً لللون الوردي عبر النوافذ المفتوحة ويخلق مزاجاً حميماً وجذاباً. هناك تجلس إمرأة شابة، تنيرها هالة من الضوء الوردي، على الشرفة في أحضان كرسي من الجلد، يببرز الإشراق الناعم لبشرتها في حين يحمر خديها حين يلتمسا شذا الطبيعة الأتي من الخارج. تترنخ شجرة خوخ في الأسفل مع النسيم، بينما تنتشر رائحة الفواكه الممزوجة مع باقة من زهور الياسمين والغردينيا، فيحتضن هذا الخليط الغرفة وتتجاوز هذه اللحظة الزمان.

أو دو بارفين بوتيجا فينيتا الأصلية

هذا العطر الذي يحمل توقيع وإسم بوتيغا فينيتا المميز، كان اول عطر يشكل إرثاً وتكريماً للدار من خلال اللحظات الإيطالية المثالية. كما شكل تراث بوتيغا فينيتا المميز، المتجزر في “فيتشنزا”، في منطقة فينيتو في شمال شرق إيطاليا، مصدر إلهام لنوعية العطر المبدع المستمد من عبير الجلود، الى جانب رؤية توماس ماير للفيلا الكلاسيكية الأنيقة التي تملأها أشعة الشمس ورائحة الغابات والزهور.

إطلاق Eau Sensuelle

بعد خمس سنوات، يستمر هذا الاتحاد بين الفن والطبيعة مع Eau Sensuelle، عبر تطور العطر الى شذا رائع للفواكه والجلود والأزهار، عاكساً بذلك ليونة وجاذبية المنتجات الجلدية المعروفة لدى الدار. إن العطر الجديد الذي هو إعادة صياغة للـ أو دو بارفين الأصلي، يعبر عن الجانب المميز والناعم للأنوثة. كما أن إضافة شذا الخوخ الطازج وكذلك جلد الغزال الفاخر الممزوج مع عبير الأزهار منحه نكهة فريدة من نوعها مليئة بالمرح.

Eau Sensuelle هي وليدة التعاون المستمر بين المدير الإبداعي توماس ماير وخبيري العطور ميشيل ألماراك وميلين ألران. يتكون عبير الفواكه والزهور من مزيج رائع من الغردينيا والياسمين الهندي الممزوج مع الخوخ المخملي. كما تتميز الرائحة الجلدية لعطر بوتيغا فينيتا بأنها ممزوجة مع الفانيليا والبتشول الاندونيسية للحصول على أريج مميز. كما عودتنا بوتيغا فينيتا عبر إستخدامها للمكونات العالية الجودة، تم التعامل مع المواد الخام الموجودة في العطر تماماً كنسيج السلع الجلدية intercciato وهي أنماط الشرائط الجلدية المعروفة والتي تحمل توقيع العلامة التجارية، بهدف خلق تأثير دائم.

صورة عن الحسّية

ومن أجل صون جوهر العطر والحفاظ على تقاليد الدار في مجال التعاون (Art of Collaboration)، دعا توماس ماير مرة أخرى المصور الأسطوري بروس ويبر للعمل معاً لإبتكار حملة ترمز الى الشبابية الحميمة و الحسّية الناعمة، فتعاونا مع عارضة الأزياء الحسناء “نين دورسو” وهي الموهبة ذاتها التي شاركت في حملة عطر أو دو بارفين الأصلي للدار.

الحرفية المبدعة

حافظ غلاف Eau Sensuelle على المبادئ الحرفية المتميزة والتصميم الراقي لبوتيغا فينيتا. مثلت كل من قنينة العطر وعلبتها الجمالية المتطورة للدار، وتم التركيز بالتحديد على النسيج الجلدي intercciato المصنوع يدوياً والذي تشتهر به بوتيغا فينيتا. جاءت القنينة باللون الوردي النابض بالحياة، في حين تدرجت ألوان العلبة من الوردي الفاتح إلى الأبيض النقي. كما زينت بشريطٍ وردي الذي حل مكان الحبل الجلدي المعروف. جاء العطر بثلاثة أحجام 30، 50، و 75 مل، مع مسحوق كريم للجسم إستكمالاً المجموعة

Advertisements