بول كا مجموعة خريف– شتاء 2016/2017

on

تكشف مديرة الابداع الفني في بول كا منذ يوليو 2015، أليثيا سبوري-زامبيتي، عن أول مجموعة لها في أسبوع الموضة في باريس.

“لهذه المجموعة، استمديت إلهامي بكل بساطة من “أتيلييه” (Ateliers). عند وصولي إلى بول كا، اكتشفت أن الدار تمتلك ورش عمل على مستوى عالٍ من التميّز. كان ذلك رائعاً لذا، وببساطة، كان علينا أن نخبر هذه القصة” كما تقول أليثيا سبوري-زامبيتي. لعرض التقديم الأول هذا، تخيّلت مديرة الابداع الفني رحلة عبر ورش عمل بول كا، أعيد ابتكارها في “قصر طوكيو” (Palais de Tokyo) في أربعة عناوين للتحاور. هذه المفاهيم الأربعة تؤلف مجموعة بول كا لخريف وشتاء 2016/2017، وهي دقيقة وعصرية على حد سواء. وهي أيضاً تعزز هوية الدار وتستعيد جوهرها، مثل فكرة تصميم الأزياء الباريسية، التي سعت أليثيا سبوري-زامبيتي إلى إعادة تقديمها مع حساسية خاصة بها. ومع أحجامها الجديدة وأقمشتها عالية الراقي، صُممت خزانة الأزياء هذه لامرأة اليوم.

خطوط غرافيكية

تُذكّر الأنماط الهندسية بوحي حقبة الستينات، وهي عنصر أساسي عبر تاريخ بول كا. هنا، يبني الجاكار من الصوف، النيوبيرين المربّع أو الصوف التقني سلسلة جديدة من قطع أزياء النهار، من المعطف بصوف سميك (duffle coat) مع تركيز على الأحجام ومشبك بقماش مطرّز، إلى تلك الجاكيتات والتنانير الواسعة في الأسفل (trapeze)، وهو شكل مألوف لدى بول كا. في المعاطف الجلدية، تم طلاء الأطراف لترسم

إطلالة عصرية. كذلك، تتباين سترات بأورغانزا يُمكن الرؤية من خلالها وبخفة الهواء مع شرائط سوداء لتزيين الأطراف (piping).

التلاعب بالأحجام

أوحت أوراق أنماط الـ “أتيلييه” وقماش توال كاليكو (calico toiles) بالفصل الأول من خزانة الأزياء هذه. ظهرت الموديلات الأولى بطريقة تشبه جداً الأزياء الراقية، من المخمل أو النيوبيرين بنمط مربعات صغيرة (hounds tooth)، “غازار” (gazar) صوف الفلانيل. تميّزت البناطيل المنحوتة من الغاباردين بطيّات عميقة على الجوانب، في حين جاء قميص من البوبلين “أوتومان” (ottoman) متأرجحاً قليلاً في الخلف، كما تعطي زيادة قساوة اللانجيري الهيكلية لسترة. نسب وأحجام جديدة: الجاذبية عصرية بصورة لا تُصدَّق.

ربطات الفراشة للأزياء

ربطة الفراشة هي أيضاً تفصيل مميز في مفردات بول كا: أعادت أليثيا سبوري-زامبيتي العمل عليها منذ أول مجموعاتها لقبل المواسم. هنا أصبحت أكثر قوة، متَّحِدة من جديد مع الأحجام، بعض الأحيان ترقص مع الدوائر واللوالب. مرة أخرى، تشبه جداً التشكيلة الأزياء الراقية، من فستان ساتان الدوشيس الزهري الذي تتعزز إشراقته مع ربطة فراشة حمراء قوية، إلى واحد آخر من مخمل النيوبيرين باللون الأسود الذي توقظة ربطة فراشة زهرية، مثل إحدى علامات التنقيط.

زهور مخادعة للنظر ومن الدانتيل

جاكار من الحرير، ساتان مع طبعات، أعمال تطريز ودانتيل… تكشف أزياء السهرات من بول كا عن نفسها بكل عظمتها. يشكل خداع النظر آخِر مفهوم في هذا المشوار. وُضِع العديد من طبقات الدانتيل مع طيّات فوق بعضها البعض ثم مسحها ضوئياً. تم استخدام الطبعة غير المتوقعة على الفساتين، واقتراحها في ثلاثة أطوال مختلفة، أو على معاطف مسائية ضخمة. كذلك، تمت طباعة أعمال تطريز راقية على القماش. ومع المبالغة في أعمال التطريز لتأثير ثلاثي الأبعاد، يتحرك الفستان في طريقة جديدة بالكامل، خفية كالهواء وعصرية.

الأكسسوارات والمجوهرات

تشكل الأكسسوارات الجزء الأخير في هذا الفصل الجديد بقصة بول كا. تم وضع ربطة فراشة كبيرة فوق حقيبة يد صغيرة (clutch) مسائية من ساتان الدوشيس، في حين تم تزيين قبعة لركوب الخيل بكشاكش من الأمام. أوحى دبوس التثبيت المستخدم في ورش عمل الخياطة بتصميم عَقد حيث يتمايل شريط عريض من النحاس حول العنق. في وسطه، تم تقييد قلادة من الستراس داخل عدسة مكبرة. أخيراً، وبوحي من محفوظات من أرشيف الدار، جاءت أربعة تصاميم أربعة أنواع من الأحذية (ديربي، أحذية بكعب مسطح – loafer، أحذية بكعب عالٍ مفتوحة من الخلف – sling back mule وبكعب رفيع)

Advertisements