ليڤيل شوز يحتفل ويكرم المرأة عبر الديسكو

ضمن احتفالية هذا الموسم باألزياء المبهرجة والروح المنطلقة والقدرات النسائية، دعا ليڤيل شوز 5 نساء فاعالت وذوات تأثير في
ّ عالم األزياء للتحدث عن أفكارهن ّ ومشاعرهن ّ حول حقبة السبعينيات. مواضيع كثيرة سيتطرقن إليها وتشمل ذكريات األسلوب
العشوائي والرقصات ذات الحركة المستوحاة من الكهرباء وبروز التحرر وحرية التعبير ومدى تأثير كل ذلك على الثقافة الشعبية
واألزياء واستمرار هذا التأثير حتى يومنا هذا.
ٍ وبإلهام من فترة السبعينيات المهمة وأوائل الثمانينيات التي شكل الديسكو عالمتها الفارقة، تحدثت هؤالء النساء حول قدرات
ّ الرقص داخلهن َ ، وشرحن كيف أن هذه الحقبة مهدت الطريق لنساء الجيل الحالي.
باتريسيا ميلنز، التي عاشت في الخليج ألكثر من 30 عامًا، هي جزء من هذه المشهدية الفنية في المنطقة. فهذه الفنانة اإلجتماعية
والمبدعة أطلقت كل ذكرياتها حول ما شهدته في فترة السبعينيات وتأثير ذلك عليها خالل اللقاء في ليڤيل شوز.
“كل شيء كان يسير بشكل خاطئ، إلى أن حصلنا على اآلبا وجون ترافولتا، وتحقق االنطالق والهروب من الخطأ. وكانت سهرات
الديسكو رمز للسبعينيات ألنه كان بإمكاننا المرح ووضع الماكياج والرقص مع دايفيد بوي في بيروت في جوالت ال تنتهي تحت أضواء
رائعة تنعكس في كل مكان وكانت الناس تتمايل وتمرح من دون التفكير بأي شيء آخر غير الرقص والمرح.”
بدورها، بدأت سلوى كاتخودا، وهي استراتيجية أردنية- كندية ومديرة تطوير في Minds Thinking Little ، حياتها المهنية في وادي
السيليكون، ثم قررت ترك وظيفتها لتبدأ العمل في واحدة من الشركات الناشئة التي استثمرت فيها. تناقش سلوى وجهات نظرها
حول تمكين المرأة في ليڤيل شوز اليوم.
“أعتقد بشكل راسخ أن العالم ذكوري، وأعتقد أن المرأة تسير دائما عكس التيار وتحاول دومًا جاهدة لتواجه كل حالة. في هذا اليوم
وهذا الزمن ومع كل التكنولوجيا، ال زلنا نرى في السينما أن النساء مضطهدات. لقد أتاحت وسائل اإلعالم للناس أن يتحدثوا عن
قضاياهم، لذلك أعتقد أن األسباب والقضايا تطفو على السطح بسهولة، وتحقق تأثير على الجماهير بطريقة أسرع مما كانت عليه في
السبعينيات، كما أعتقد أن هذا هو االتجاه الذي ستسلكه األمور. عصر الديسكو يمثل الحرية ويمثل تمكين المرأة والتفرد والقدرة على
التعبير عن الذات وتحقيق ما تريد من دون أن تخجل مما تريده وتحققه. لقد شكل الديسكو صوتًا للناس الذين عبروا بأسلوب مميز.” مريم البدر، مديرة اتصال في شركة دولفين للطاقة، هي إماراتية عملت سابقًا في وزارة شؤون الرئاسة. تطرقت مريم إلى أهمية
كونها امرأة قوية في عالم اليوم كرائدة وناجحة في أعمالها وأم لطفلين صغار.
“في أغلب األوقات، يعتقد الناس أن المرأة يجب أن تكون هادئة أو خجولة أو صامتة. بينما أعتقد أن كون المرأة واضحة وصريحة يعتبر
أمرًا ذو أهمية. أهم لقب لي هو أنني أم فهذا اللقب يمنحني القوة ويلبي شغفي. لقد كنت محظوظة بأنني نشأت في عائلة حيث
كان والدي يقول لي دومًا أنه يمكن أن أفعل كل ما أريد القيام به من دون أي قيود أو شعور بالضغط. استغرق األمر مني بعض الوقت
في بلدي لكي أصبح المرأة التي أنا هي اليوم، امرأة واثقة وعلى طبيعتها.”
إليسا فريحة، مؤسسة مشاركة للمنصة االستثمارية النسائية WOMENA ،التي تغير وجه االستثمار في منطقة الشرق األوسط
وشمال أفريقيا تحت شعار امرأة واحدة في وقت واحد. وتشارك إليسا تجربتها الخاصة في تمكين المرأة من خالل األعمال التجارية
وريادة األعمال.
“خالل مسيرتي، واجهتني مشاكل تمكين المرأة وعندها فهمت أن هناك الكثير من الصراعات التي نمر بها نحن النساء في هذا
العالم، وتملكني هذا الوهم قبل أن أدرك أننا نعيش في مجتمع يدعم النساء ولكننا ال نعيش األمر بشكل عملي، لذا لدينا الكثير
من العمل للقيام به. ما يثير االهتمام حقًا هو أن الستينيات والسبعينات شهدت مثل هذه الحركة المهمة في الحقوق المدنية،
ّ وليس فقط من حيث أن النساء كن َ يشعرن بحرية أكثر وقوة أكبر، بل أيضًا الفخر باالنتماء لجنس النساء، واآلن ونحن في العام 2017
نرى إعادة تعريف درامية لما يعنيه أن تكون المرأة فريدة من نوعها وأن تكون نفسها كما هي. عندما أسمع كلمة ديسكو أفكر فورًا
في انفجار الطاقة الذي ينتج عن بعض القيود. أفكر في األلوان والبريق وأرى الكثير من الطاقة النابعة من الناس.”
بطلة الغذاء الصحي إيما ساوكو من Comptoir102 و Moon the & Wild ،وهي مطاعم تقوم على مبدأ نمط الحياة العضوية في
دبي والتي توصف كباريسية بدون أي جهد، تتميز بأنوثة طاغية تشع منها، وكرائدة أعمال تكشف أي من النساء تعتبرهن نجمات
ومن منهن تشكل إلهام لها.
“منحتنا السبعينيات الكثير من الحرية في الموضة، وما أعنيه هو األسلوب المختلف والنوعي. هذا النوع من الحنين الذي ينتبانا حين
نفكر في السبعينيات ال يرتبط فقط بالموضة، بل أراه أيضًا مرتبط بالمشاعر التي نفتقدها اليوم. وهنا يبرز السؤال األهم: ماذا نفتقد
اليوم؟ الموسيقى والرقص مترابطتان بالنسبة لي: ينطلقان معًا، يجمعان الناس معًا، وكل هذا من دون حدود. فالناس عندما ترقص
ترقص بحرية وعندها يمكنك التعبير عن نفسك بشكل كامل من دون التركيز بمن حولك.” عندما سئلت عن امرأة قوية ألهمتها،
قالت ساوكو يقول “باتي سميث، إنها رمز أسلوب رائع، انها امرأة قوية وناعمة، راقصة وشاعرة، ناشطة رقيقة”.
http://www.levelshoes.com or http://www.youtube.com/levelshoes :األفالم لمشاهدة
ّ يمكن تسوق تصاميم Dynasty Disco في ليفيل شوز ودبي مول أو عبر اإلنترنت على الموقع com.levelshoes.www

Advertisements