بينالي الشارقة للأطفال يتبرع بـ 63 ألف درهم لمؤسسة القلب الكبير

خصص ريع أعماله الفنية دعماً للأطفال اللاجئين في مخيم الزعتري بالأردن

الشارقة – 26 سبتمبر 2018

تبرّع بينالي الشارقة للأطفال، الفعالية الفنية الثقافية الدولية المخصصة للطفل، الذي تنظمه “أطفال الشارقة” التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، بمبلغ 63,525 درهم لمؤسسة “القلب الكبير” حصيلة ريع المزادات الفنية الخيرية التي نظمها في كل من الشارقة، ودبي، وأبوظبي عقب انتهاء فعاليات دورته الخامسة.

وخصص بينالي الشارقة للأطفال ريع الأعمال الفنية التي أبدعها الأطفال المشاركون في دورته الخامسة، لدعم الأطفال اللاجئين في مخيم الزعتري بالأردن عبر مؤسسة القلب الكبير، في خطوة تعكس حرصه على دعم القضايا الإنسانية النبيلة، وتعزيز قيم العطاء في نفوس الأطفال وتثقيفهم حول مسؤوليتهم تجاه المجتمع.

وانطلقت سلسلة المزادات الخيرية للبينالي خلال مشاركته في الدورة التاسعة من معرض “فن أبوظبي” في نوفمبر 2017، حيث نجح في بيع 38 عملاً فنياً، ونظم في “ذا وورك شوب” بدبي المزاد الفني الثاني في فبراير 2018، حيث باع 18 عملاً فنياً خصص ريعهم لكل من مؤسسة القلب الكبير و”جمعية دار البر” في دبي. واختتم البينالي المزادات الفنيّة في الشارقة بالتعاون مع مطعم “بيبر فيغ” بالشارقة، حيث باع 12 عملاً فنياً خلال أيام عيد الفطر المبارك في يونيو الماضي.

وأكدت عائشة علي الكعبي، مدير أطفال الشارقة بالوكالة، أن تنظيم المزادات الفنية الخيرية يأتي في إطار حرص بينالي الشارقة للأطفال على مواصلة مسيرة العطاء التي يتبناها حيث يخصص ريع أعماله الفنية، في كل دورة من دوراته، لدعم قضية إنسانية تخص الطفل.

وكان البينالي في دورته الخامسة زار الأطفال اللاجئين في مخيم الزعتري بالأردن، و”دار زايد الخير للأيتام” في جزر المالديف، لعقد ورش فنية للأطفال حفزتهم على إطلاق العنان لخيالهم، والتعبير عن أنفسهم من خلال الفن، وشجعتهم على تقديم أعمالهم الفنية للبينالي.

وبدورها ثمّنت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير مبادرة بينالي الشارقة للأطفال، مشيرة إلى أن الأعمال التي تسعى إلى دعم المحتاجين هي عنصر أساسي من ثقافة ونهج إمارة الشارقة وقاطنيها، ومكون جوهري من رؤية وسياسة دولة الإمارات في إرساء ثقافة العطاء وتعزيز القيم الإنسانية النبيلة.

وأقيمت النسخة الخامسة من بينالي الشارقة للأطفال خلال الفترة من 15 يناير – 15 فبراير 2017 تحت شعار “عالم كبير بحدود خيالك”، حيث شارك 785 طفلاً وطفلة من مختلف أنحاء العالم، من بينهم أطفال لاجئين من مخيم الزعتري بالأردن، وأطفال أيتام من “دار زايد الخير للأيتام” في جزر المالديف، وقدموا أمام الجمهور 376 عملاً فنياً، في ثلاث فئات هي البيئة، والتصاميم المعمارية، والفنتازيا والواقع.

يذكر أن بينالي الشارقة للأطفال فعالية فنية ثقافية دولية مخصصة للطفل، تأسس في العام 2008 تنفيذاً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية كريمة من قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ويهدف البينالي الذي تنظمه كل عامين أطفال الشارقة – التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، إلى رعاية مواهب الأطفال في مجال الفنون التشكيلية، وتوفير منصة إبداعية لإثراء وتطوير قدراتهم الفنية.

Advertisements