ساعات توندا تزين معصم المرأة الأنيقة

نجحت دار الساعات السويسرية “برميجياني فلورييه” في تحقيق التفرد والتميز للمرأة العصرية من خلال إصدارات توندا النسائية الأنيقة، لتعكس حقيقة تفرّد كل النساء، وتقدم برميجياني فلورييه ساعات توندا -Tonda الفاخرة بتصميم أنيق وجودة فائقة. نجح صانعو الساعات في الشركة في تحقيق توازن دقيق بين الإنجاز الفني وأرقى فنون المجوهرات، حيث قدموا أشكالاً استثنائية معززة بأحجار الألماس، الافنتورين، الدانتيل وعرق اللؤلؤ. هذه الجوهرة المصنوعة من الذهب الوردي، والتي تأتي بقطر 33 مللم أو 36 مللم، هي الخيار الأنسب لكل امرأة.

يجسد إصدار توندا – Tonda الجديد، المصقول والمبسط، كل طموحات المرأة العصرية، مما يعني تفرّد كل لحظة من لحظات يومها. يعكس هذا الخط الجديد من الساعات مجتمع اليوم متعدد الثقافات والأوجه، من خلال مجموعة متنوعة من الميناءات والوظائف والأقطار، وهي بمثابة أنشودة للتنوع، وتتميز برموز فاخرة أنثوية بكل وضوح وعالمية تمامًا. واتساقًا مع تاريخها، تروق برميجياني فلورييه لجميع النساء، من آسيا إلى الأمريكتين، مرورًا بأوروبا وإفريقيا، في جميع مدن العالم الكبرى.

من اختيار المواد الأفضل صقلًا إلى العمل المضني المطلوب لإنشاء عناصر الساعات الفاخرة، تم تطبيق أقصى درجات العناية على كل مرحلة من مراحل تصميم هذا الطراز. تم تصميم تلاعب الضوء – الذي يظهر قصات الألماس المختلفة، إلى جانب الانعكاسات الفلكية للأفنتورين أو الدانتيل الذهبي المطبق بدقة على عرق اللؤلؤ – تم تصميمه لضمان أن كل واحدة من هذه الروائع الفريدة هي إنجاز من كافة الجوانب. وإذا لم يكن ذلك كافيًا، فإن مؤشر طور القمر يعزز شاعرية كل ميناء. بالإضافة إلى خبرتها الهائلة في مجال صناعة الساعات الفاخرة، تُظهر برميجياني فلورييه مرة أخرى براعتها في العمل بأرق المواد الطبيعية.

ويتصدر هذا الخط ساعتا aventurine Métropolitaine Tonda 36مللم، وSélène Tonda عرق اللؤلؤ 36 مللم؛ وهما ساعتان أنيقتان فاخرتان تعكسان تمامًا الأناقة اليومية للمرأة العصرية، التي تحتفي بكل لحظة في حياتها.

تم تجهيز Tonda Métropolitaine aventurine بحركة PF310 الأوتوماتيك الخاصة بالشركة بوزن متأرجح ذهبي، وتتميز بعلبة قطرها 36 مللم مقترنة بإطار مرصع بـ 46 ماسة من الألماس وزنها 1.8 قيراطًا. IF تعني”Internally Flawless” (الكمال الداخلي) وتشير إلى واحدة من أعلى الدرجات الممكنة على مقياس الوضوح: وهي وضوح ألماس نقي ورؤيته بتكبير 10 أضعاف. تستحضر ميناء أفنتورين لهذه الساعة وميض سماء الليل الصافية، حيث توضح كل إضافة من الإضافات النحاسية التوهج الغني لضوء النجوم. يأتي عقربا الساعات والدقائق المهيكلان على شكل أوراق شجر، فيما يأتي عقرب الثواني الصغيرة عند الساعة 6. يزين التاج كابوشون زفير أزرق، كما يكمل حزام جلد التمساح Indigo Blue Hermès هذه الساعة الفاخرة.

يفخر عرق اللؤلؤ المتألق بمكانه على ميناء طرازTonda Sélène . تأتي هذه الساعة من الذهب الوردي أيضًا بعلبة قطرها 36 مللم، مرصعة بـ 46 من ألماس IF وزنها 1.8 قيراط، ويحيط إطارها بميناء من عرق اللؤلؤ الأبيض مرصع بمؤشرات ذهبية. يسمح الدانتيل الذهبي الأنيق برؤية قزحية اللون لعرق اللؤلؤ في وسطها. تعمل هذه الساعة بعيار الشركة PF 318 الأوتوماتيك بوزن ذهبي متأرجح، وتأتي بعقارب مضيئة على شكل ورق الشجر، وتحتوي على مؤشر لمرحلة القمر عند 12، وعقرب الثواني الصغيرة عند الساعة 6. كما يعكس حزام جلد العجل من Etoupe Hermès الألوان المعتمدة في هذه الساعة الجديدة.

يكتمل الخط بثلاث نسخ هي Métropolitaine Tondaعرق اللؤلؤ، aventurine Sélène Tonda، التي تتوفر في علبة قطرها 36 مللم، فيما تأتي جميع الإصدارات مع علبة بحجم 33 مللم وطارة مرصعة بـ 60 قطعة ألماس وزنها 0.8 قيراط.

لطالما كانت هناك دائمًا روابط وثيقة بين فن الجواهرجي وصانع الساعات. تمكنت شركة برميجياني فلورييه من اكتساب معرفة واسعة من خلال ترميمها للعديد من القطع المصنوعة من أنفس المواد. أحد الأمثلة على ذلك كانت ساعة علبة صياد يعود تاريخها إلى عام 1920 مأخوذة من مجموعة موريس ساندوز. تم فحص غلافها الخلفي مع مينا برتقالية حمراء على نمط غيوشيه، وحلقتها وتاجها، وكلاهما مرصع بالماس، في مشغل الشركة. كانت هذه الخبرة سببًا في تصنيع Tonda الجديدة.

شركة برميجياني فلورييه PARMIGIANI FLEURIER

تأسست علامة صناعة الساعات الراقية هذه، التي اشتقت اسمها من اسم مؤسسها، صانع ومجدد الساعات Michel Parmigiani، في عام 1996 في مدينة Fleurier، بالوادي السويسري Val-de-Travers. وبفضل مركز صناعة الساعات الخاص بها والذي يضمن استقلاليتها، يتسنى للماركة إحكام سيطرتها الكاملة على عملية الإنتاج فضلا عن حرية الإبداع المتفردة. تكمن السمة المميزة لعلامة Parmigiani Fleurier، على مدار عشرين عامًا، في ساعات تستدعي أقصى درجات الاحترام والتقدير وتتناغم مع التقاليد العريقة لصناعة الساعات. إنها ثمرة جهد عمر طويل – إنها نِتاج جهود Michel Parmigiani والمواهب الفذة التي تساعده والعلاقة الخاصة بين الجهة الصانعة والتحف النادرة من الماضي الجميل، وهو ما يتيح خلق مستقبل مشرق جريء.